Skip to content Skip to footer

وقتما يدرك الإنسان نفسه و يدرك إجراءات حياته ، يبدأ في ارتداء اكسسوارات ويبدأ في تزيين منطقة معيشته. نستطيع تذكر بعضاً من الكهوف المزينة برسومات للإنسان البدائي ومعه بعضاً من الحلي التي تشبه العقد والتي تحتوي على أسنان حيوانات ، ريش ، ورود ، اصداف بحرية ، وخامات مرتجلة أخرى. المجوهرات لا تحمل أعباء الحياة ، ولكن تحمل الجمال و الرضا المعنوي ، التكامل ، والانسجام. إنها ليس صفات حيوية ، ولكن خلال قرونٍ من الزمن ، أظهر التاريخ أنه لا يمكننا تخيل حياتنا بدون مجوهرات ، لأن بدونها فإن الحياة ليست كاملة أو غنية ، وفي بعض الأحيان تتوقف الحياة عليها.

في الوقت الحالي ، لم نعد نحتاج إلى الريش في الزينة. أصبح تنوع المجوهرات مذهلاً ومتسعاً ، بدءاً من بعض القطع البلاستيكية البسيطة إلى أغلى قطع المجوهرات. وأصبح غلو ثمن المجوهرات يعكس حالة صاحبها ، فكلما ازداد ثمن المجوهرات ، كلما كان صاحبها مرموقاً.

أصبحت المجوهرات أيضاً تحتوي على قطع مصنوعة يدوياً من الجلد الطبيعي الأصلي. في حياتنا اليومية ، تحيطنا العديد من المنتجات الجلدية ، مثل: الحقائب ، الملابس ، الأحذية ، الأثاث ، الاكسسوارات ، والتي مصنوعة بشكل رئيسي من جلود الأنعام. وبشكل عام ، فإن جلودها تمتاز بالقوة والمتانة ولها خصائص وقائية.

كلما كانت قطعة المجوهرات من جلود أكثر غرابة وغير معتادة ، كلما كانت تزيد من أناقة صاحبها ومن حسه الفريد. من الممكن أن تكون مجوهرات من الجلد و الأحجار ، أو على شكل ورود ، وتكون منتجات جلدية يتم ارتدائها على الرقبة أو اليد.

عرض التعليقاتإغلاق التعليقات

اكتب تعليق

ثلاثة × ثلاثة =

Select your currency
SAR ريال سعودي